سفير ليبي يكشف عن تفاصيل زيارته لبن علي في جدة وتخطيط القذافي لإعادته للحكم !

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 - 11:33 مساءً
سفير ليبي يكشف عن تفاصيل زيارته لبن علي في جدة وتخطيط القذافي لإعادته للحكم !

اتهم محمد سعيد القشاط، آخر سفير للقذافي في السعودية الرئيس التونسي السابق، زين العابدين بن علي بـ»الإستيلاء» على 250 ألف دولار من أموال الزعيم الليبي الراحل بعد أيام من مغادرته لتونس عقب الثورة التي أطاحت بنظامه عام 2011.

وقال إن القذافي كان يعمل حينها على إعادة بن علي للحكم لكن الوقت لم يسعفه، و”ما حدث أن بن على إتصل بي ولم أرد عليه حتى أعرض الأمر على العقيد القذافي، وبعد الموافقة ذهبت إليه فى مقر إقامته بقصر الحمراء فى جدة، وقال فيما قال: لم أهرب ولكن عند تطور الأحداث رأت زوجتي أن تؤدي العمرة، وأصرت أن أذهب معها، ولما رجعت إلى مطار جدة بعد العمرة وجدت الطائرة قد غادرت عائدة إلى تونس وأخبروا قائدها الطيار محمود شيخ بأنهم إتفقوا معي على ذلك، وهو ما لم يحدث”.

وقال لصحيفة “الأهرام” المصرية “بدأ بن علي (خلال المقابلة) يعدد إنجازاته طوال فترة رئاسته، وأنه من الناحية القانونية هو الرئيس الشرعي لتونس، وقال: من حقي – ما دمت لم أقدم إستقالتي – أن أتغيب دون تحديد الزمن.

وكان يتكلم بشكل متلاحق لا يترك لي فرصة التعليق وينتقل من موضوع إلى آخر، وأكد أنه خدم تونس 50 سنة وليست له حسابات في بنوك خارج تونس، وأنه خرج من تونس لا يملك إلا ملابسه التي يرتديها وأمسك بطرفي جاكيته، دلالة على أنه لم يحمل أي شيء معه، وقال إن زوجته تبكي ولا تأكل شيئا والأسرة أصبحت مشردة”.

وتابع القشاط “أبلغت بن علي وصية العقيد القذافي وهي: نحن سنناقش ما حدث فى تونس فى المؤتمر الإفريقي وسنجمد عضويتها، ويستحسن أن تخرج إلى أوروبا حتى يسهل الإتصال بكم.

كما أبلغت العقيد بكل ما دار تنفيذا لرغبة بن علي. وفي اللقاء الثاني كان بن علي مستاء لجحود الشعب التونسي. وبعد نهاية الحديث قدمت له مبلغ 250 ألف دولار أمر بها العقيد القذافي وشكرني وطلب إبلاغ العقيد شكره وإمتنانه وتأبط الظرف الذي يحوي المبلغ وإفترقنا. وفيما بعد أنكر أنه أخذ مني أي نقود!”.

التعليقات

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة 24 ساعة تونس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.