العراق : حرق قنصلية إيران في البصرة والسفارة تدعو رعاياها للمغادرة فورا 

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 7 سبتمبر 2018 - 9:34 مساءً
العراق : حرق قنصلية إيران في البصرة والسفارة تدعو رعاياها للمغادرة فورا 

أضرم محتجون عراقيون غاضبون النار في مبنى القنصلية الايرانية بمحافظة البصرة جنوبي البلاد، فيما أغلقت إيران منفذ الشلامجة الحدودي، في أول رد فعل على حرق مبنى قنصليتها.

وعلى إثر ذلك دعت السفارة الايرانية في العاصمة بغداد، رعاياها إلى مغادرة محافظة البصرة فورًا.

وبث ناشطون عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع مصورة، أظهرت ألسنة اللهب وهي ترتفع من مبنى القنصلية الايرانية في حي البراضعية الراقي جنوب شرق مركز المدينة.

يأتي ذلك بعد تجدد التظاهرات مساء اليوم الجمعة في مدينة البصرة، للمطالبة بتحسين الخدمات وحل أزمة ملوحة المياه التي تفاقمت مؤخرًا.
من جهتها أعتبرت القنصلية الايرانية حرق مبناها عمل “همجي ووحشي” بعيد عن الأخلاق.

وقال مسؤول إعلام القنصلية في تصريح مقتضب: إن “القنصلية الإيرانية احترقت بالكامل”، وتساءل ما دخل القنصلية الإيرانية في أحداث العراق؟.

وأضاف “لا نتهم جهة معينة بإحراق مقرّنا في البصرة”، مشيرًا إلى أن “القنصلية تقدم الفيزا والخدمات للمواطنين”.

من جهتها قالت وسائل إعلام عراقية، إنالحكومة الإيرانية أغلقت منفذ الشلامجة الحدودي في محافظة البصرة.

ونقلت وسائل الإعلام عن مصدر أمني، أن الحكومة الايرانية أغلقت منفذ الشلامجة الحدودي مع محافظة البصرة، رداً على حرق المتظاهرين لمبنى القنصلية الإيرانية في المدينة.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، أشاد مدونون وناشطون بحرق القنصلية الايرانية، واعتبروا ذلك رسالة رفض من أهالي البصرة للنفوذ والهيمنة الايرانية على مقدرات مدينتهم، التي تعاني من غياب أبسط مقومات الحياة.

وأعربت الخارجية العراقية عن أسفها لتعرض القنصلية الإيرانية في البصرة لهجوم من قبل بعض المتظاهرين، واعتبرت ذلك “تطورًا غير مرض لا ينسجم مع واجب الضيافة الوطنية للبعثات”.

التعليقات

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة 24 ساعة تونس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.