التونسية المتحولة جنسيا الى ذكر تدخل القفص الذهبي (صورتها بعد العملية )

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 7 سبتمبر 2018 - 9:07 مساءً
التونسية المتحولة جنسيا الى ذكر تدخل القفص الذهبي (صورتها بعد العملية )

نشر القاضي والوزير السابق حاتم العشّي ليلة أمس الخميس 6 سبتمبر 2018، تدوينة على صفحته الرسمية كشف فيها تفاصيل الحكم القضائي الصادر مؤخّرا بخصوص تغيير جنس فتاة الى ذكر.

واكّد العشّي ان الحكم القضائي صادر عن زوجته سمية بوغانم رئيسة الدائرة الشخصية بالمحكمة الابتدائية بتونس، مبيّنا ان الفتاة المتحولة الى ذكر اتمّ زواجه بفتاة أخرى وسط سعادة العائلتين. (وقد نشر العشي صور حفل زفاف المعنيّ).

وقال : “ردود فعل عنيفة على حكم المحكمة الابتدائية بتونس ولأول مرة بتحويل ذكر الى أنثى وهو ليس مثلي الجنس والقرار اتخذته زوجتي سمية بوغانم رئيس الدائرة بالمحكمة الابتدائية بتونس حتى يوم 15جويلية2018 والنتيجة فرحة عائلتين بزواج الأنثى التي تحولت الى ذكر وفرحة عائلة المرأة التي تزوجت والظلاميين انا انتظرهم. والصورة توضح هذا الذكر الذي كان أنثى ومدى فرحته وقد تزوج بعد حكم المحكمة .اقول للجميع الاسلام رحب”.

وعلّقت رئيسة الدائرة التي أصدرت الحكم القضائي سمية بوغانم قائلة: “للتوضيح فقط فإن هذا الشخص يعاني من مرض اضطراب الهوية الجنسية بمعنى انفصام حاد بين التأثيرات الدماغية والجسد اي رفض الجنس الذي ينتمي إليه الجسد وقد ثبت لديه هذا المرض وهو غير قابل للعلاج الا بالتدخل الجراحي والا فإن المصاب به يقدم على الانتحار ،الشخص ولد انثى بكامل ملامح الأنوثة ورفض دماغها هذا الجنس مما أثر سلبا عليها.

تابعت علاجها بألمانيا مدة عامين ثم انتهى الأطباء الالمانيون بثبوت المرض لديها وتم إجراء عمليات جراحية عليها لإزالة الثدي ثم الرحم وتلقت علاج هرموني لتفعيل ملامح الذكورة لديها.

وتحصلت على حكم في المانيا في تغيير الجنس والاسم إلى ذكر ومحكمة تونس اصدرت حكمها بناء على اختبارات طبية دقيقة من طرف طبيب شرعي واخصاءيين نفسانيين اثبتوا من ناحية انها من صنف الذكور حاليا.

التعليقات

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة 24 ساعة تونس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.