أمريكية تتبرع بجزء من كبدها لطفل عربي

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 18 يوليو 2018 - 11:56 مساءً
أمريكية تتبرع بجزء من كبدها لطفل عربي

أقدمت سيدة أمريكية، كيبل، البالغة من العمر 45 عام، على التبرع بجزء من كبدها، للطفل السوري أحمد، الذي عاد له نسق الحياة الطبيعي، بعد أن أوشك والداه على فقدان الأمل بنجاته بسبب اصابته منذ سنته الثانية بمرض وراثي نادر يسمى الركود الصفراوي (progressive familial intrahepatic cholestasis).

وتسبب المرض في حكة شديدة وتدهور حالة كبده، ما أدى إلى تراكم السموم في الدم، وفقا لموقع عيادة كليفلاند بولاية أوهايو.

لم يكن الطفل أحمد، هو الشخص المعني بالتبرع، في البداية، فقد كانت السيدة الأمريكية المقيمة في قرية صغيرة، غربي ولاية نيويورك، تنوي التبرع لأحد أصدقائها المقربين، لكن وضعه الصحي لم يعد يسمح بإجراء عملية. إلا أن كيبل قررت أن تتبرع لأحد المرضى المحتاجين” لم يكن مهما إن تبرعت لشخص أعرفه أم لا، لأنني صممت على التبرع لأي شخص محتاج.”

و كان أحمد ضمن المسجلين في قائمة عيادة كليفلاند الأمريكية أين تمت عملية التبرع وزرع الكبد بنجاح، وقد أعربت كيبل عن فرحها قائلة “أشعر بأن أحمد جزء مني. إنه حاليا فرد من العائلة. إنه يبدو جميلا جدا وفي صحة جيدة. إنه على قيد الحياة”.

من جانبها، لم تخف الأم آية، فرحتها، بنجاح العملية، بعد أن كاد فلذة كبدها، موشكا على الهلاك، وقد عبرت عن عجزها على شكر السيدة الأمريكية، التي وصفتها ب”شديدة السخاء”، كيف يمكنني أن أشكرها على هذه الهدية الثمينة؟ فبفضل سخائها، أنقذت حياة ابني”.

وقد تحدثت آية، عن تغير أحمد بعد العملية وتحسن حالته الصحية ورغبته الملحة، في العيش واللعب، كبقية الأطفال، الذين هم في مستوى سنّه، قائلة
”لقد أصبح ابني نشيطا، جدا بعد نجاح العملية، إنه لا يريد أن ينام بتاتا، يريد فقط أن يلعب”.

التعليقات

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة 24 ساعة تونس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.