تونس : صيف ساخن بسبب أزمة المياه وارتفاع الاسعار

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 6 يوليو 2018 - 1:32 صباحًا
تونس : صيف ساخن بسبب أزمة المياه وارتفاع الاسعار

تصاعدت احتجاجات العطش في تونس، بشكل لافت بعد توالي انقطاعات مياه الشرب، في مناطق متفرقة من البلاد، اخرها انفجار أنبوب بالعاصمة عزل 4 ولايات.

وتصاعدت وتيرة الاحتجاجات بتونس اليوم لتشمل أحد المرافق الاساسية للحياة الماء الصالح للشراب الذي ينبأ بصيف ساخن وأزمة عميقة ومتصاعدة خلال السنوات القادمة.

وشهدت البلاد مع بداية العام الحالي موجة احتجاجات شديدة اعتراضا على قانون المالية الجديد لتتصاعد مع موجة الزيادات في أسعار المحروقات والمواد الغذائية والنقل.

ولم تفرز تونس أي نمو اقتصادي يذكر منذ 2011، مقابل ارتفاع نفقات الدولة بمعدل 10 بالمائة سنويا لتبلغ سنة 2017 نسبة 17.2 بالمائة.

وبلغ الميزان التجاري التونسي عجزا غير مسبوق قدّر سنة 2017 بـ15.6 مليار دينار، يسدّد بالعملة الأجنبية ومن الدين العمومي.

وتسببت الأوضاع الاقتصادية الصعبة في تدني قيمة الدينار وتفاقم الدين العمومي الأجنبي مقابل الدينار.

وعجزت صناديق الضمان الاجتماعي عن صرف جرايات التقاعد، ودعت الحكومة الى ضخ أموال متأتية من التداين كل سنة لصرف الجرايات.

الامر لم يقف عند هذا الحد فتونس التي كانت مواقفها وقراراتها سيادية ،باتت اليوم تحتكم لقرارات صندوق النقد الدولي ولشروطه المجحفة والتي تسببت في رهن مؤسسات الدولة وتسريح الموظفين واغلاق باب الانتدابات وانهيار الدينار التونسي أمام الدولار والاورو الى مستويات غير مسبوقة.

الاحتجاجات الشعبية بدورها تصاعدت ولا تكاد البلاد تخلو من عمليات قطع الطرقات يوميا بسبب مطالب اجتماعية لم تفلح الدولة في التجاوب معها الى حد اليوم وسط تجاذبات سياسية محتدمة وسيل من الاتهامات غير المجدية.

ولايستبعد عموم التونسيين ان تشهد البلاد انفجارا اجتماعيا بسبب موجة الغلاء المتصاعدة وتدني الخدمات في كافة المجالات ، اضافة الى فشل كافة الحكومات المتعاقبة على ايجاد حلول ناجعة للأزمة التي تعيشها البلاد منذ انهيار نظام بن علي.

*سفيان المهداوي

التعليقات

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة 24 ساعة تونس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.