صندوق بريطاني سري لنجدة الشاهد والحكومة !

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 2 يوليو 2018 - 11:52 مساءً
صندوق بريطاني سري لنجدة الشاهد والحكومة !

نشرت صحيفة ”الغارديان” أنّ الحكومة البريطانية دفعت لشركة الإشهار العالمية ”Saatchi MC” لإدارة حملة إعلاميّة بهدف دعم حكومة يوسف الشاهد بعد التحركات الشعبية التي شهدتها عدّة مناطق في تونس خلال شهر جانفي 2018، احتجاجا على قانون المالية.
وأوضحت أنّه تم التعاقد مع وكالة الإعلان المذكورة المعروفة بإعلاناتها السياسية القوية لحزب المحافظين، لإدارة حملة “تستهدف الجمهور التونسي”.

وحسب الوثائق التي تمتلكها الصحيفة فانّ هذه الحملة استهدفت التونسيين الذي تتراوح أعمارهم بين 18 و 35 عاما، لأنّهم كانوا من أطلقوا الإحتجاجات والحملات للتنديد بسياسة حكومة الشاهد والترفيع المطّرد في أسعار المواد الأساسية وفرض ضرائب جديدة دون مراعاة القدرة الشرائية للمواطنين. وأشارت إلى أنّ الحكومة البريطانية قامت بتمويل شركة ”Saatchi M&C” عبر صندوق ”الأمن و الإستقرار CSSF” الذي تمّ بعثه بدعم حكومي من وزارتي التنمية و الخارجية البريطانيتين. ونقلت صحيفة “الغارديان” تصريحا لعضو البرلمان البريطاني لويد روسل قال فيه إنّ حكومة بلاده قوله بصدد إنفاق المال العام لدعم حملة ضد مطالب شعبية لتخفيض الأسعار في تونس، معتبرا هذا الأمر مدعاة للسخرية. كما شدّد على وجود فساد كبير يحيط بالصندوق المذكور.

وأوضح المقال الوارد في الصحيفة البريطانية أنّ لجنة التدقيق في المساعدات بالبرلمان فتحت تحقيقا في طريقة عمل البرنامج وتتبع ملفّ تمويل الحملة في تونس “خاصة في علاقة بانتهاك حقوق الإنسان التي دعمها الصندوق بشكل غير مباشر في احتجاجات جانفي الأخيرة”.

وكشف أنّ الاعتمادات التي صرفت لوكالة الاشهار المذكورة متأتية من صندوق سري مخصّص للصراعات والامن والاستقرار تابع لعدّة مصالح ادارية بريطانية سيادية منها وزارة الخارجية ووزارة التنمية العالمية تفوق الاعتمادات المرصودة له مليار من الجنيهات الاسترلينية أي ما يعادل 3445 مليون دينار تونسي.

التعليقات

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة 24 ساعة تونس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.