“عيش تونسي”: تظاهرة أحييت مدنا ومعالم أثرية ووحدت التونسيين (فيديو)

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 28 يونيو 2018 - 3:18 صباحًا
“عيش تونسي”: تظاهرة أحييت مدنا ومعالم أثرية ووحدت التونسيين (فيديو)

شهدت مدن الجم ورجيم معتوق والكاف أيام 18 و 23 من الشهر الجاري سلسلة تظاهرات “مدامك تونسي” التي تم تنظيمها من قبل مجموعة “عيش تونسي”.

وقد تضمنت هذه التظاهرات عرض مباشر لمباراتي تونس وإنجلترا في الجم ورجيم معتوق، وتونس وبلجيكا في الكاف.

وكانت هذه التظاهرات هي الأولى من نوعها في تونس، وفي هذه الجهات بالتحديد، حيث أن رجيم معتوق، مدينة حدودية يصعب الوصول إليها. والجم تعتبر من أهم المدن الثرية بالمعالم التاريخية العتيقة. والكاف كمنطقة داخلية حدودية.

وتخلل هذه التظاهرات العديد من العروض الحية والألعاب التنشيطية للأطفال بالإضافة إلى عروض عائلية أخرى.

وفي سؤال عن أهداف وحيثيّات التظاهرة، صرح سليم بن حسن عضو مؤسس في عيش تونسي: ” لقد كان كل هذا نتيجة للعمل الذي قمنا به، وحسن التنظيم الذي حرصنا أن يكون في أولوياتنا، والتونسي بطبعه مستعد لتشجيع المنتخب الوطني. وهنا في الكاف، لولا وجود أولاد الكاف، لم يكن لهذه المبادرة أن تتكلل بالنجاح. والهدف من تظاهرة مدامك تونسي، على غرار الأجواء الاحتفالية، وتشجيع المنتخب الوطني، هو جمع التونسين على حب الوطن ولم شملهم “.

كما أكّد على أن المجموعة حريصة على مواصلة هذه التظاهرات، إذْ تواصل خلال هذا الأسبوع الإعداد لتظاهرة مدامك تونسي في الملاسين يوم 28 جوان 2018 والتي سيتم خلالها عرض مباراة تونس وبنما في ساحة السوق الأسبوعية.

ويؤكد منسقو التظاهرة أن الحضور سيكون مجانيا، كما سيتم تأثيث التظاهرة بحفل موسيقي بالإضافة إلى عديد الأنشطة الترفيهية للأطفال والعائلات. كما يشير المشرفون إلى الهدف الرئيسي من سلسلة تظاهرات مدامك تونسي يتجاوز تشجيع منتخب كرة القدم، الهدف هو بالأساس لم شمل التونسيين وجعلهم يتقاسمون لحظات الفرحة.

حول عیش تونسي:

عيش تونسي هي مجموعة من التونسیین الذین اجتمعوا للعمل على تغییر الوضع من خلال التحرك في المجال العام. تنشط مجموعة عیش تونسي في شكل جمعیة.

التعليقات

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة 24 ساعة تونس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.