دكتور في مستشفى أمراض القلب يطلق صيحة فزع بعد نفاد مخدر العمليات الجراحية !

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 7 يونيو 2018 - 8:14 مساءً
دكتور في مستشفى أمراض القلب يطلق صيحة فزع بعد نفاد مخدر العمليات الجراحية !

تم تزويد الصيدلية المركزية بكمية من مادة التخدير ” كسيلوكايين ” بطلب منها، وفق ما أفاد به مسؤول بوحدة صناعة الأدوية بمخبر “اينيماد”، في تصريح وكالة تونس افريقيا للأنباء اليوم الخميس، على خلفية صيحة الفزع التي أطلقها الدكتور في أمراض القلب بمستشفى عبد الرحمان مامي بأريانة فوزي عداد، حول نفاد هذه المادة بهذه المؤسسة الاستشفائية.

الدكتور عداد المختص في أمراض القلب، دق أمس الأربعاء ناقوس الانذار، عبر تدوينة على صفحته عبر موقع التواصل الاجتماعي” الفيس بوك ” حول ضرورة توفر هذه المادة محلية الصنع في مستشفى عبد الرحمان مامي مؤكدا أن هذا الاشكال متواصل منذ شهر فيفري الماضي. وأضاف في ذات التدوينة التي أرفقها بصورة تظهر فيها آخر قنينة ” كسيلوكايين ” في مخزون المشفى كاتبا “ألغينا التدخلات الجراحية بسبب نفاد الأدوية “. وقال ” إننا في وضع محرج ولا أحد يقول الحقيقة” .

من جهته، أكد نائب رئيس النقابة التونسية لأصحاب الصيدليات الخاصة، نوفل عميرة، توفر الدواء المذكور في الصيدليات بتونس في حين اعتبر رئيس المجلس الوطني لعمادة الأطبّاء يوسف مقني، أن حدوث هذه الاشكالية تنم عن عدم قدرة المستشفى على التصرف في مخزون الأدوية.

في المقابل رفض مسؤول الصيدلية الداخلية بمستشفى عبد الرحمان مامي التعليق عن الموضوع، متعللا بعدم القدرة على اجراء تصريح إعلامي دون الحصول على ترخيص من طرف الوزارة.

كما لم يتسن الحصول على رد من الرئيس المدير العام للصيدلية المركزية أيمن المكي حول الاجراءات المتخذة لضمان التزود بهذه الأدوية، ورفض مسؤولون آخرون بإدارة الصيدلة والأدوية على غرار إيناس الفرادي، التحدث حول ذات الموضوع، بعد التواصل معهم.

وتعرف تونس منذ أشهر نقصا في الأدوية، و تشير النقابة العامة لأصحاب الصيدليات الخاصة أن هذا النقص يشمل جميع الأدوية ومن بينها المضادات الحيوية والخاصة بعلاج الأمراض المزمنة.

وات

التعليقات

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة 24 ساعة تونس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.