عاجل / الرئاسة الفلسطنية تعلن عزم ترامب نقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 5 ديسمبر 2017 - 7:45 مساءً
عاجل / الرئاسة الفلسطنية تعلن عزم ترامب نقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس

أعلنت الرئاسة الفلسطينية مساء الثلاثاء ان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أبلغ نظيره الفلسطيني محمود عباس في مكالمة هاتفية نيته نقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس.

وقالت الرئاسة في بيان “تلقى رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اتصالاً هاتفيا من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حيث أطلع الرئيس، على نيته نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس″، مضيفة ان عباس “حذر من خطورة تداعيات مثل هذا القرار على عملية السلام والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

وقد حذر مسؤولون فلسطينيون من ان أي اعتراف أمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل سيؤدي الى افشال جهود السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأعلن البيت الابيض مساء الاثنين ان ترامب أرجأ قراره في شأن نقل السفارة الامريكية في إسرائيل الى القدس، علما أن المهلة المحددة لاتخاذ قرار بهذا الشأن انتهت الإثنين.

وأفاد البيت اأبيض ان الرئيس ترامب تحدث هاتفيا اليوم مع نتنياهو وعاهل الأردن والرئيس الفلسطيني.

واحتلت اسرائيل القدس الشرقية في عام 1967، واعلنتها عاصمتها الأبدية والموحدة في 1980 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي وضمنه الولايات المتحدة.

ويعتبر المجتمع الدولي القدس الشرقية مدينة محتلة. ويرغب الفلسطينيون في جعلها عاصمة لدولتهم المنشودة.

وكان ترامب تعهد في حملته الانتخابية بنقل السفارة، ولكنه قام بالتأجيل في جوان الماضي من اجل “اعطاء فرصة” امام السلام.

وأقرّ الكونغرس الامريكي في عام 1995 قانونا ينص على “وجوب الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل”، ويطالب بنقل السفارة من تل أبيب الى القدس.

ورغم ان قرار الكونغرس ملزم، لكنه يتضمن بندا يسمح للرؤساء بتأجيل نقل السفارة ستة أشهر لحماية “مصالح الامن القومي”. وقام الرؤساء الامريكيون المتعاقبون بصورة منتظمة بتوقيع أمر تأجيل نقل السفارة مرتين سنويا، معتبرين ان الظروف لم تنضج لذلك بعد. وهذا ما فعله ترامب في جوان الماضي.

التعليقات

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة 24 ساعة تونس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.