عاجل / رئيس جمعية انقاذ العالقين بالخارج يكشف عن تعمد الجيش الايطالي الى تصفية تونسيين في احدى الجزر !

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 2 ديسمبر 2017 - 11:07 مساءً
عاجل / رئيس جمعية انقاذ العالقين بالخارج يكشف عن تعمد الجيش الايطالي الى تصفية تونسيين  في احدى الجزر  !

كشف رئيس جمعية إنقاذ التونسيين العالقين في الخارج محمد اقبال بن رجب إن السلطات التونسية تتبع سياسة اللامبالاة والهروب نحو الأمام في تعاملها مع ملف التونسيين العالقين في الخارج.

وأشار إلى أن الدبلوماسية التونسية أظهرت «عجزا» في استعادة التونسيين الموجودين في بعض بؤر التوتر كليبيا وسوريا، مقترحا تشكيل لجنة خاصة بشؤون التونسيين العالقين في الخارج ضمن وزارة الخارجية.

واتهم، من جهة أخرى، السلطات الإيطالية بانتهاك حقوق الإنسان في التعامل مع المهاجرين غير الشرعيين، مشيرا إلى وجود معلومات مؤكدة تتحدث عن قتل عدد من المهاجرين التونسيين من قبل الجيش الإيطالي في إحدى الجزر، مشيرا إلى احتمال استغلال المهاجرين التونسيين من قبل شبكات الاتجار بالبشر في إيطاليا.

وقال ابن رجب في حوار مع «القدس العربي»: «لدينا معلومات حول وجود أكثر من ألفي سجين تونسي في إيطاليا، وقد طالبنا الدولة التونسية للتحقيق حول هذا الأمر خاصة في ظل إبلاغ أكثر من خمسمائة عائلة تونسية بفقدان أبنائهم على الشواطىء الإيطالية، وبرغم أن رئيس الجمهورية أذن بتشكيل لجنة للبحث عن التونسيين المفقودين، إلا أن هذه اللجنة تقوم بعمل سلحفاتي (بطيء جدا) ولم تتوصل إلى نتائج حتى الآن، وكان من الممكن التوجه إلى هؤلاء الشباب في السجون ومساعدتهم، إلا أن الدبلوماسية التونسية عاجزة بأتم معنى الكلمة».

وأضاف «طالبنا مؤخرا بتشكيل لجنة متفرغة للتونسيين العالقين في الخارج داخل وزارة الخارجية، لأننا نعتبر أن الدولة التونسية تتبع سياسة عجز أو هروب نحو الأمام فيما يتعلق في ملف التونسيين العالقين في الخارج، حيث تم في البداية تشكيل كتابة دولة مختصة في شؤون التونسيين في الخارج ضمن وزارة الخارجية، ثم تم إلغاؤها وتشكيل كتابة دولة أخرى حول ذات الموضوع في وزارة الشؤون الاجتماعية، ليتم لاحقا إلغاء هذه الكتابة وتشكيل كتابة أخرى مجددا حول هذا الأمر في وزارة الخارجية، وقد تقدمنا بملفات عديدة حول تونسيين مفقودين في الخارج للبرلمان ولهذه الهيئات جميعها (كتابات الدولة) لكن في كل مرة يتم فيها إلغاء كتابة المختصة بشؤون التونسيين في الخارج لا نعرف مصير الملفات التي تقدمنا بها إليها، يعني وكأن الدولة تمارس معنا لعبة الاختباء».

وكان النائب أسامة الصغيّر رئيس لجنة التونسيين في الخارج في البرلمان أشار مؤخرا إلى أن عمدة جزيرة «لامبيدوزا» الإيطالية أكد له وجود مقابر جماعية لمهاجرين تونسيين غير شرعيين في لامبيدوزا لم يتم التعرف على هُوياتهم، واعتبر أن هذا الأمر «غير مقبول»، مشيرا إلى أن البعثة الحكومية التي كانت من المفترض ان تتنقل الى لامبيدوزا للبحث في ملف المهاجرين أجلت هذا الأمر بسبب مشاركة أعضائها في مناقشتها ميزانية عام 2018.

التعليقات

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة 24 ساعة تونس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.