مؤسس الفايسبوك ينوي الترشح لرئاسة أمريكا!؟

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 7 أغسطس 2017 - 7:53 مساءً
مؤسس الفايسبوك ينوي الترشح لرئاسة أمريكا!؟

قام الرئيس التنفيذي لشركة فيس بوك مارك زوكربيرغ بتعيين الخبير السياسي المحنك جويل بنينسون الذي كان مستشارا لدى الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما والمخطط الرئيسي لحملة هيلاري كلينتون الانتخابية العام 2016 مستشارا له. قرار التعيين هذا أثار العديد من التساؤلات حول طموحات زوكربيرغ السياسية.
من كان يتوقع وصول رجل أعمال بارز في ميدان العقار إلى سدة الحكم في الولايات المتحدة الأمريكية؟ وصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض غيّر قواعد اللعبة السياسية ويبدو أنه فتح باب السياسة لغير السياسيين. فقد أثار خبر تعيين مارك زوكربيرغ جويل بنينسون مستشارا له، العديد من التساؤلات حول المساعي السياسية لمؤسس العملاق الأمريكي لشبكات التواصل الاجتماعي (فيس بوك). ونقلا عن موقع بوليتيكو الأمريكي ستقوم شركة بنينسون بإجراء أبحاث لمبادرة تشان زوكربيرغ، وهي مؤسسة خيرية يديرها زوكربيرغ مع زوجته بريسيليا تشان هدفها “النهوض بالإمكانات البشرية وتعزيز المساواة”.
هذا وقد علق المتحدث باسم مبادرة تشان زوكربيرغ عن هذا التعيين قائلا: “تركز مؤسستنا الخيرية على عدة قضايا ملحة من بينها العلم والتعليم والإسكان وإصلاح النظام القضائي، وأي مجهود بحثي نتولاه يصب في دعم هذه القضايا”. لم يقم مارك زوكربيرغ بالتعليق على قرار التعيين لكن وسائل إعلامية أمريكية رجحت أن مؤسس الموقع الأزرق ينوي دخول المعترك السياسي لا سيما وأنه أثار تكهنات عديدة حول الأمر وذلك في أكثر من مناسبة. ففي بداية العام الجاري نشر زوكربيرغ على حسابه الخاص منشورا عن تحدياته لعام 2017 قال فيه إنه ينوي زيارة جميع أرجاء الولايات الأمريكية، ومقابلة المواطنين فيها. منشور زوكربيرغ فسر على أنه يشبه إلى حد كبير خطاب الطبقة السياسية.

التعليقات

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة 24 ساعة تونس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.