برهان بسيس: الصراع الخليجي يجر تونس الى حرب اهلية

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 10 يونيو 2017 - 12:37 مساءً
برهان بسيس: الصراع الخليجي يجر تونس الى حرب اهلية

حذر القيادي بحركة نداء تونس برهان بسيس، من خطورة الانسياق وراء الحملات الاعلامية التي تحاك كن طرفي الصراع الخليجي الاقليمي من اجل جر تونس الى المعركة وفق تعبيره في تدوينة كالاتي:

عمل ممنهج يجري لجر تونس إلى حالة تقاتل سياسي وأهلي في استدراج لحرب المحاور الخليجية واقحامها بالقوة في المعادلة السياسية الداخلية في تونس .
حرب تكسير العظام -الذي لا يملك أحد حدود المواجهة أو الهدنة فيها- بين المحور السعودي الإماراتي والمحور القطري التركي هي حرب مصالح ونفوذ بين قوى راسخة الصلابة في مقدراتها الاقتصادية والمالية.
 من يسعى جاهدا لإشعال البخور وتحمية الطبول لجر بلده تونس للاصطفاف في هذه الحرب و ترسيم تناقضات الساحة السياسية الداخلية التونسية ضمن تناقضات المحاور الشرق أوسطية المتصارعة عليه أن يفهم أن الضعيف اقتصاديا والمربك بحكم وضعه الانتقالي لن يكون في نهاية المطاف إذا ما تم جره لمربع الاصطفاف سوى عجلة خامسة تابعة ستكتفي فقط بتغيير عناوين تبعيتها في أفضل الحالات وتضيف لانتكاستها الاقتصادية والاجتماعية مشروع حرب أهلية.

اعبر عن قناعتي بوضوح وهي قناعة لم تتغير من قبل 2011 وما بعده :
تأمين الصراع السياسي الداخلي من لعب الأيادي الأجنبية موقف مبدئي متصل مباشرة بالسيادة الوطنية لكل من لازال يعتبر أن لهذه الكلمة معنى وبالتالي أترجم :
صارعنا النهضة قبل 2011 ولا أحد يمكن أن يزايد علينا في هذا الشأن وارتكبت في مسار هذا الصراع أخطاء دراماتيكية في الآليات والأسلوب وكان البعض حينها بصدد اكل قوته من التسبيح بحمد الشيخة موزة القطرية و اياديها البيضاء على الحداثة والديمقراطية في العالم العربي وقفنا مع نظام الرئيس السابق بن علي لا اقتناعا بكماله أو خلوه من النقائص و السقطات الاجتماعية والسياسية بل رفضا لتغييره بآلة اصطناعية لمتغيرات تبرمج في مخابر أجنبية بتطويع الحراك الاجتماعي الداخلي لفائدة هذا الاصطناع. واليوم وبنفس الآليات ( اشاعات…..غرف عمليات إعلامية لتأمين قصف إعلامي مركز……أموال مرصودة……فبركات متبادلة لخطط …واحدة إماراتية للتآمر على تونس وأخرى قطرية للتآمر على تونس ….في استبلاه لرأي عام مستعد لتصديق كل أنواع المؤامرات الكونية) يجري كل ذلك هذه المرة وقد تغيرت اتجاهات الرياح والعواصف عما كانت عليه سنة 2011 في تغير للأدوار والمواقع والتركيز هذه المرة على حركة النهضة.
أقول بوضوح مرحبا بصراع سياسي واضح مع النهضة شريطة أن يكون صراعا وطنيا تونسيا ديمقراطيا خالصا لا صراعا بالوكالة عن الإمارات أو السعودية مثلما كان صراع بعضهم ضد نظام بن علي وكالة عن مصالح دول أجنبية ومنها قطر .
نحن لا نضيع البوصلة :
من يريد أن يسقط خصما سياسيا داخليا عليه بجهده الوطني والديمقراطي الخالص أما تذاكي انتظار رياح المتغيرات الدولية والإقليمية فهذا لن يؤسس لأوضاع صلبة دائمة ولكم في مصير الربيع العربي المصطنع أبرز مثال .
أما من يملك في نفسه جرأة تحمل مسؤولية الانقلابات والاقتتال الأهلي لأجل عيون معارك العمائم الخليجية خارج شجاعة الكمبيوتر والميكروفون فليكن له الجرأة لعرض مشروعه واضحا على التونسيين دون مساحيق.

التعليقات

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة 24 ساعة تونس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.