بريطانيا وفرنسا تقدمان الضوء الاخضر للسبسي بإستعمال القوة وتأمين مناطق انتاج البترول!

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 11 مايو 2017 - 10:07 مساءً
بريطانيا وفرنسا تقدمان الضوء الاخضر للسبسي بإستعمال القوة وتأمين مناطق انتاج البترول!

اعادت الزيارات الاخيرة التي اداها رئيس الحكومة الفرنسي منذ شهرين الى تونس لتلحقها زيارة غير معلنة لوزير الخارجية البريطاني الى الاذهان ان قرارات السبسي بتكليف الجيش لحماية المنشآت النفطية جاءت بعد اعطاء الضوء الاخضر من كلا الدولتين بمساندة الرئيس في أقصى الحالات في تبعات قراره.

وراسل العديد من مديري المؤسسات النفطية في تونس سفراء بلدانهم وبعد الاطلاع على الاوضاع عن قرب طلبوا من السبسي استعمال القوة بتزكية من منظمة الاعراف.

وعانت فرنسا منذ الاحتجاجات التي عمت مناطق الجنوب من ارتفاع في المشتقات البترولية فيما انزعجت بريطانيا بدورها من الارتفاع المشط في اسعار البترول العالمية بعد خروجها من الاتحاد الاوروبي وتعطل عدد من شركاتها في تونس عن الانتاج.

وكلف الباجي قائد السبسي الأربعاء، الجيش بحماية مناجم الفسفاط وحقول الغاز والبترول من أي تحركات اجتماعية قد تعطل إنتاجها في المستقبل.

وقال السبسي في خطاب ألقاه بقصر المؤتمرات في تونس أمام نحو 200 من مسؤولي الدولة، وممثلي الأحزاب، والمنظمات المحلية، “من هنا ومستقبلا الجيش التونسي هو الذي سيحمي” مناطق الإنتاج.

وأشار إلى أن الدولة ستمنع مستقبلا المتظاهرين والمضربين والمعتصمين من قطع الطرقات المؤدية إلى مناطق الإنتاج. وقال “إذا غضبنا نقطع الطريق؟ الطريق لجميع الناس وليس طريق المضربين فقط. والدولة ملزمة بحماية ذلك”.

وحذر السبسي قائلا: “أنبّهكم، عندما يتولى الجيش مسؤولية فإن التعامل معه يصبح صعبا”. وتابع “أعرف أن هذا قرار خطير لكنه ضروري (…) لأن الديمقراطية شرطها الأساسي هو دولة القانون (…) وإن كنا متمسكين بالديمقراطية فيجب أن نقبل بدولة القانون”.

وتساءل السبسي “ماذا عندها تونس؟ عندنا الفسفاط وقليل من الغاز والبترول (…) إن عطّلتم إنتاج مواردنا القليلة فأين سنذهب؟”.

التعليقات

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة 24 ساعة تونس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.