تنبؤات صادمة: 7 أحداث في 2017 ستغيرالعالم

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 6 يناير 2017 - 11:57 صباحًا
تنبؤات صادمة: 7 أحداث في 2017 ستغيرالعالم

استعرضت جريدة “ديلي إكسبرس” البريطانية 7 أحداث يتوقع أن تغير العالم بأكمله خلال العام 2017، وذلك بعد عاصفة الأحداث الكبرى التي شهدها الكون خلال السنة المنتهية، والتي كان من بينها قرار الخروج التاريخي من الاتحاد الأوروبي الذي اتخذه البريطانيون.

العالم- اوروبا
أما قائمة الأحداث الثمانية، بحسب التقرير، والتي يتوقع أن تؤدي إلى تغيير العالم خلال العام الحالي، فهي كما يلي:
أولا: دخول ترامب إلى البيت الأبيض
يستعد الرئيس الأمريكي المنتخب عن الحزب الجمهوري، دونالد ترامب، لتولي مهامه رسميا في البيت الأبيض يوم العشرين من شهر جانفي الحالي، وذلك بعد فوزه بالانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر من العام الماضي.
ووعد ترامب بتغييرات كبيرة يتوقع لها أن تشمل إنجازات الرئيس باراك أوباما، وعلى رأسها الاتفاق النووي الإيراني. كما ينتظر العالم رد روسيا على قرار أوباما طرد 35 دبلوماسيا بزعم تدخلها في الانتخابات الرئاسية، ويترقب الشكل الذي ستأخذه علاقات أمريكيا مع الكيان الإسرائيلي، في أعقاب استنكار وزير الخارجية الأمريكي جون كيري توسع تل أبيب الاستيطاني.
ثانيا: المباحثات السورية
انطلاقا من اتفاق وقف الأعمال القتالية الذي بدأ سريانه منذ 29 ديسمبر الماضي، يدور الحديث عن إمكانية إجراء محادثات في أستانا خلال الشهر الحالي.
ثالثا: بدء محادثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
قالت صحيفة “ديلي إكسبرس” أن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ستفعّل المادة 50 من معاهدة لشبونة في أواخر شهر مارس المقبل، وهي الخطوة القانونية التي ستؤدي إلى بدء محادثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
ويتوقع لهذه المحادثات أن تدوم عامين، وأن تؤثر في علاقة بريطانيا بأوروبا وبباقي دول العالم.
رابعا: الانتخابات الهولندية
من المقرر أن تجري الانتخابات الهولندية في مارس المقبل، وفي حال وصل غيرت فيلدرز، المعروف بعدائه للمسلمين واللاجئين، إلى سدة الرئاسة الهولندية، فان هذا -بحسب الصحيفة البريطانية- سيؤدي إلى ازدياد شعبية اليمين المتطرف في أوروبا، خاصة أنه سيأتي بعد شهور من فوز ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية وتصويت خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
يُذكر أنّ فيلدرز تعهّد بإقفال المساجد، ومنع المصاحف، وإجراء استفتاء على بقاء بلاده في الاتحاد الأوروبي.
خامسا: الانتخابات الفرنسية
ستجري الانتخابات الرئاسية الفرنسية على مرحلتين، الأولى في أفريل، والثانية في ماي، وسط توقعات بترشح رئيسة الجبهة الوطنية مارين لوبان، علما بأنّ كثيرين يرجحون فوز المرشح الوسطي اليميني، فرانسوا فيون، المعروف بتأييده للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
وتقول “ديلي إكسبرس” إنّ فوز لوبان، المعروفة بعدائها للمهاجرين والمسلمين، سيسدد ضربة قوية للاتحاد الأوروبي؛ نظرا إلى ندائها لخروج بلادها منه.
سادسا: الانتخابات الألمانية
ستسدد خسارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في الانتخابات الألمانية ضربة قوية للاتحاد الأوروبي والنظام الليبرالي العالمي في الغرب، وسط مزاعم تتحدث عن قدرة روسيا على قلب الرأي العام على الألمانية الأقوى.
سابعا: مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني
سيحاول الرئيس الصيني شي جين بينغ تعزيز قوته في الحزب الشيوعي الصيني بحلول نهاية العام، في الوقت الذي يسعى فيه ترامب إلى جعل الولايات المتحدة الأمريكية أكثر انعزالية. يذكر أنّ الصين تلعب دورا كبيرا على الساحة العالمية، وأنّه يتوقع للاقتصاد العالمي أن يتأثر بتباطؤ الاقتصاد الصيني، الذي شهد نموا سريعا خلال السنوات الماضية.

التعليقات

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة 24 ساعة تونس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.