دراسة حديثة: غالبية الشباب التونسي يفضل الهجرة على البقاء في تونس!

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 3 ديسمبر 2016 - 3:25 مساءً
دراسة حديثة: غالبية الشباب التونسي يفضل الهجرة على البقاء في تونس!

كشفت نتائج دراسة أعدها المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية بالتعاون مع مؤسسة « روزا لكسمبورغ » حول « الشباب والهجرة غير النظامية في تونس ،أن 45 بالمائة من الشباب التونسي له استعداد للهجرة وهو بصدد التفكير فيها حتى ولو كانت هجرة غير نظامية أو غير شرعية.
كما كشفت الدراسة أن 81 بالمائة من الشباب المستجوبين لهم استعداد لتمويل الهجرة غير النظامية.
وحسب ما أفاد به المكلف بالهجرة والإعلام بالمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية رمضان بن عمر الجمعة في حديث لـوكالة تونس إفريقيا للأنباء فإن الدراسة التي أشرف على إعدادها 11 شخصا من ضمنهم 9 جامعيين تهدف إلى رصد تمظهرات الهجرة غير النظامية قبل الثورة وبعدها وتحليل دوافع الرغبة في الهجرة عند الشباب التونسي.
وذكر بن عمر أنه تم تسجيل ارتفاع بعد أحداث سنة 2011 لنسق الهجرة غير النظامية رافقه ارتفاع عدد المفقودين.
كما اشار المنتدى الى أن المقاربات التي لجأت إليها الحكومات المتعاقبة بعد الثورة في تعاطيها مع ملف الهجرة غير النظامية كان من المنتظر ان تساهم في التغير في اتجاه إيجاد حلول إضافية غير الاتفاقات التي تم إبرامها مع الاتحاد الأوروبي أو الاتفاقيات الثنائية خاصة مع ايطاليا وفرنسا حول الهجرة غير النظامية لكن شيئا لم يتغير خاصة في معالجة الوضعين الاقتصادي والاجتماعي الذين يميزان المناطق التي ينحدر منها المهاجرون غير النظاميين.
وذكر المكلف بالهجرة في المنتدى أن الدراسة أنجزت خلال ديسمبر 2015 وتطلب تحليلها نتائجها حوالي السنة كاملة.
وشملت الدراسة عينة عشوائية متكونة من 1200 شاب وشابة موزعين على 6 ولايات وهي تونس العاصمة (حي التضامن) والكاف وقفصة والقصرين و مدنين والمهدية، مشيرا إلى أن هذه الولايات تلخص مجمل الخارطة الجغرافية للجمهورية التونسية.
و تم اختيار 200 شاب من كل ولاية تتراوح أعمارهم بين 16 و 35 سنة. وتنقسم العينة إلى 53.3 بالمائة ذكور و 46.7 بالمائة إناث.
وتضم العينة أيضا 50 بالمائة من الشباب المنقطع عن التعليم في الفترة الثانوية 27 فاصل 6 بالمائة من العينة مستواهم جامعي و17 بالمائة لم يتجاوز مستواهم التعليمي المرحلة الابتدائية.
ويمثل العاطلون عن العمل من العينة 24 بالمائة و70 بالمائة من جملة المستجوبين في حالة بحث عن العمل.
وأفاد رمضان بن عمر أن الدراسة أفرزت أن أكثر من 21 بالمائة من الشباب التونسي لهم استعداد للانخراط في مشروع الهجرة وحتى بطرق غير نظامية لو توفرت لهم الفرصة لذلك. ومن النتائج الأخرى للدراسة أن 15 بالمائة من العينة المستجوبة بصدد الاتصال بوسيط للهجرة غير النظامية (الحراقة).
وأشار إلى نسبة رغبة الشباب في الهجرة غير النظامية بلغت قبل الثورة 7ر29 بالمائة، ملاحظا ان النسبة انخفضت بعدها إلى حوالي 25 بالمائة، مفسرا ذلك بان الشباب التونسي كان يحلم بانفتاح الآفاق أمامه على مستوى التشغيل بما حملته له الثورة من مطامح جديدة من إشاعة التنمية خاصة في المناطق المحرومة وتغير الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية.
وخلص المتحدث إلى هذه الدراسة ومن خلال نتائجها تبرز جليا حالة الإحباط لدى الشباب التونسي.

التعليقات

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة 24 ساعة تونس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.