أحمد الصديق : الجبهة الشعبية ستصوت ضد مشروع قانون المالية

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 19 نوفمبر 2016 - 2:36 مساءً
أحمد الصديق : الجبهة الشعبية ستصوت ضد مشروع قانون المالية

قال النائب عن الجبهة الشعبية أحمد الصديق اليوم أن الكتلة النيابية للجبهة ستصوت ضد مشروع قانون المالية لسنة 2017.
وبين الصديق، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، مساء اليوم الجمعة خلال مناقشة مجلس نواب الشعب لمشروع قانون المالية لسنة 2017 بحضور رئيس الحكومة وأعضائها، أن الجبهة تعتبر مشروع الميزانية الجديد “عبءا على الفقراء والأجراء، ولا يحتوي على حلول جدية لمقاومة الفساد”، لافتا في هذا السياق، إلى أن الخيارات التي اتبعتها الحكومة في مشروع ميزانية 2017، هي “الخيارات نفسها التي ارتكزت عليها الحكومات السابقة في إعداد الميزانيات السابقة”.

واعتبر أن مشروع ميزانية السنة القادمة، يكرس لـ “خيارات اقتصادية واجتماعية لا تؤدي إلا إلى الإفلاس والانفجار الاجتماعي”، على حد تقديره.
واعتقد أن مشروع قانون المالية للسنة القادمة، سيمر بأغلبية مريحة، رغم انتقاده من قبل نواب أحزاب الائتلاف الحاكم.
وكان النائب عن الكتلة نفسها عمار عمروسية، انتقد بشدة مشروع هذا القانون، أثناء مداخلته بالمجلس مساء اليوم، ملاحظا أن المشروع لا يحمل إجراءات ثورية، واصفا إياه بأنه “نتاج لتبعية صندوق النقد الدولي”.
كما اعتبر أن منوال التنمية لا يكرس التمييز الإيجابي بين الجهات، والذي نادى به دستور 27 جانفي 2014، واتهم الائتلاف الحاكم بتفجير الوضع الاجتماعي بالبلاد.
أما النائبة مباركة عواينية البراهمي، فأبرزت أن هذه الإجراءات المتبعة من الحكومة في مشروع قانون المالية للسنة القادمة، واصلت تهميش الشباب، وحذرت من أنها قد تدفعه نحو “الجريمة والإرهاب والهجرة غير الشرعية”، وفق تعبيرها.

وتتواصل الجلسة العامة لمجلس نواب الشعب للنظر في مشروع قانون المالية لسنة 2017، والذي لقي معارضة واسعة من قبل بعض الناشطين في المهن الحرة كقطاع المحاماة، وكذلك من الأحزاب السياسية في المعارضة وبعض الأحزاب في الائتلاف الحاكم.

وات

التعليقات

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة 24 ساعة تونس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.